2020 01 14

لكل مواطن 275 غرام طحين يومياً !! الازدحام على مخابز السويداء بات مشهداً مألوفاً

الساعة_25:سهيل حاطوم

بات الازدحام على مخابز السويداء بشقيها العام والخاص مشهداً يومياً مألوفاً في ظل الظروف الجوية السائدة والتخفيض في المخصصات الواردة للمحافظة  من مادة الدقيق التمويني من 170 طناً يومياً إلى140 طناً  .

هذا التخفيض  وفقاً لمصادر مطلعة جاء بناء على تقدير عدد سكان المحافظة وهو رقم غير دقيق خاصة مع وجود عدة أرقام بهذا الخصوص صادرة عن مديرية الإحصاء ومديرية الشؤون المدنية أو تستند لبيانات البطاقة الذكية لشركة تكامل , بالإضافة لارتفاع عدد سكان المحافظة خلال سنوات الحرب مع وجود أسر وافدة من خارجها , حيث اعتمدت عليه وزارة  التجارة الداخلية في تحديد احتياج المحافظة اليومي من الدقيق التمويني, مستندة إلى تقديرها السابق بأن  مخصصات الفرد من مادة الدقيق التمويني تبلغ  275 غرام  في اليوم أي ما يعادل " رغيفين من الخبز " فقط !!.

التخفيض في مادة الدقيق التمويني طال مخابز المحافظة البالغ عددها ثمانية مخابز آلية في القطاع العام موزعة بواقع أربعة مخابز آلية تعمل بنظام الإدارة , اثنان منها في مدينة السويداء وواحد في كل من مدينتي شهبا وصلخد , وأربعة مخابز احتياطية في كل من بلدات قنوات والقريا والثعلة والمزرعة, بالإضافة إلى /39/ مخبزاً خاصاً موزعة في قرى وبلدات المحافظة , حيث أدى ها التخفيض إلى انخفاض إنتاج المحافظة من مادة الخبز من /200/ طن يومياً إلى نحو/165 / طن يومياً, ناهيك عن سوء نوعية الخبز الناجم عن سوء نوية الطحين المورّد خاصة بعد توقف  العمل بمطحنة أم الزيتون في المدينة الصناعية.

وبالتالي فقد تم تخفيض مخصصات  مخابز القطاع العام الثمانية من/99 / طناً يومياً  من الدقيق التمويني  ينتج عنها نحو / 116 / طناً  من الخبز إلى نحو/ 87 / طناً ينتج عنها /102/ طن يومياً من الخبز , فيما تم تخفيض مخصصات مخابز القطاع الخاص الـ / 39 / مخبزاً من /71/ طناً من الدقيق يومياً ينتج عنها /84/ طناً من الخبز إلى / 53 / طن من الدقيق ينتج عنها / 62/ طناً من الخبز .

وأمام الاعتماد المتزايد للمواطنين على مادة الخبز التي لم يتبقّ سواها دون أن يطالها ارتفاع الأسعار بين بقية أخواتها من المواد التموينية التي كانت مدعومة سابقاً, فإنه حري بوزارة التجارة الداخلية زيادة مخصصات المحافظة من مادة الدقيق التمويني أو إعادتها إلى ما كانت عليه سابقاً على أقل تقدير , وبخاصة مخصصات مخابز القطاع العام التي تغطي النسبة الأكبر من احتياج المحافظة والتي لعبت دوراً هاماً في تأمين مادة الخبز للمواطنين طيلة السنوات التسع الماضية ومطلوب منها العمل وبيع مادة الخبز للمواطنين حتى الساعة الثالثة بعد الظهر  .

يشار إلى أن حصة الفرد السنوية من الدقيق وفقاً لمحددات وزارة التجارة الداخلية تبلغ /100 / كيلو غرام في السنة ومن مادة الخبز حوالي/ 115 / كيلو غراماً يبلغ سعرها نحو/5750 / ليرة باعتبار أن ثمن كيلو غرام الخبز 50 ليرة  .