2019 08 03

الأكواخ الخشبية.. من موسكو إلى سورية والآن في السويداء

الساعة 25- رويدة جعفر:

أكواخ خشبية كأكواخ الحكايات العالقة في الذاكرة تسللت من الروايات إلى الحقيقة فأصبحت واقعاً جميلاً.

شركة "داني ماريا" السورية - الروسية حققت الحلم ونفذت الفكرة على أرض الواقع ، بدأت من موسكو والآن في سورية حيث طرحت العديد من المنازل الخشبية بمساحات مختلفة إضافة إلى نماذج لمطاعم وكافتريات وأكواخ ريفية.

تمتاز الأكواخ الخشبية بقلة تكلفتها مقارنة بالبيوت الإسمنتية سيما أنها لا تحتاج إلى ترخيص إضافة إلى سرعة تنفيذها من قبل عمال مدربين تحت إشراف الشركة، كما أنها ذات جودة عالية تتحمل العوامل الجوية القاسية ، ومعزولة ضد الحرائق والرطوبة والحشرات، والأهم أنها تحافظ على الدفء شتاءً والبرودة صيفاً.

رجل الأعمال السوري المغترب وصاحب شركة "داني ماريا" السيد حبيب محمد قال في لقاء مع الساعة 25:

"مساهمة في إعادة إعمار سورية دفعني الشعور بالمسؤولية إلى استحضار بيوت خشبية جاهزة ذات طابع  حضاري أنيق وطرحها كبديل جديد عن البيوت التقليدية في ظل الفوضى والعشوائية التي سببتها الحرب وشوهت المعالم الحضارية في معظم الأحياء والشوارع"

 وأضاف: " قدمنا سلسلة عروض متلاحقة لذوي شهدائنا الأكارم، لا منة لنا، بل عرفاناً بما قدموه".

أما الوكيل الحصري لشركة داني ماريا في المنطقة الجنوبية السيد غسان الفقيه فقال:  

"تبدو فكرة المنازل الخشبية غير مألوفة إلا أنها تعتبر حلاً لمشكلة الشباب في الحصول على سكن بسبب الارتفاع المستمر لأسعار البناء والعقارات ناهيك عن جشع بعض المقاولين" .

وحسب علم الطاقة الحيوية  للمكان (فينج شوي) يوفر عنصر الخشب مساراً لتدفق الطاقة الإيجابية لتكون البيوت الخشبية ملاذاً آمناً لمن يبحث عن السكينة والراحة.

وكأغنيات الزمن الجميل "إنتي وأنا يا ريت عنا كوخ... نتخبا بفي الحور الكينا وما يكون عنا كهربا ولا جوخ"  يتحقق حلم الشباب بالسكن الذي يعتبر سبب في سعادتهم وخطوة أولى لبداية حياتهم وليغير البيت الخشبي نظرتنا التقليدية للبيوت ونتقبل الثقافة الجديدة التي تتلائم مع العصر فالإنسان عدو ما يجهل  والشيء الوحيد الثابت في الحياة هو التغيير المستمر.