2019 11 06

حالات اختناق بين تلاميذ المدارس نتيجة انبعاث غازات من شركة "السماد الآزوتي" في حمص

الساعة 25- أخبار محلية:

تعرض عدد من الطلاب في مدارس بلدة "قطينة" بريف حمص لحالات اختناق ورعاف أنفي أمس الثلاثاء، ما استدعى نقلهم على الفور إلى قسم العيادات الشاملة في المنطقة، وذلك نتيجة الدخان الصادر عن شركة “السماد الآزوتي” على صفاف بحيرة قطينة والتي تستثمرها شركة “ستروي ترانس غاز” الروسية.

وأضافت المصادر أن معامل الشركة الثلاثة تنتج سماد "اليوريا" وسماد "السوبر فوسفات" (الأكثر تلويثاً)، و"الأمونيا NH3" السائلة وحمض الكبريت H2SO4 وحمض الفوسفور H3PO4 ومنتجات آخرى.

أهالي البلدة الواقعة في ريف حمص الجنوبي الغربي، يعانون منذ فترة طويلة، من أثر الدخان الصادر عن معمل "الكالنترو" الذي استثمرته الشركة الروسية بداية العام الحالي، فهذه ليست المرة الأولى التي تسببت السموم التي يحملها الدخان، بحالات اختناق و انتشار لأمراض في الصدر والتنفس بالإضافة إلى تضرّر مزروعات البلدة وبيئتها.

وكان الأهالي نجحوا بداية شهر أيلول الماضي، بدفع الشركة الروسية إلى إيقاف المعمل، بعد اعتصامهم في البلدة، ولاحقاً زار البلدة على إثر الاعتصام كلّ من وزير الصناعة محمد معن جذبة ومحافظ حمص طلال البرازي، اجتمعوا مع الأهالي وقدّموا وعوداً بتكثيف جهودهم للتعاون معهم، حتى الحصول على نتيجة تنهي الضرر الصحي للسكان، ولا تؤثر على إنتاجية المعمل، ليعود إلى العمل بعد فترة وجيزة مع المعملين الآخرين، وكما جرت العادة تبخرت الوعود في الهواء.

مجلة  “green area” العربية نشرت دراسة في 24 آذار عام 2017 تحت عنوان "صناعة الأسمدة الأكثر تلويثاً… بحيرة قطينة ضحية حية"، فنّدت هذه الدراسة، نوعية الإنبعاثات وكمياتها تبعاً للعمليات الفيزيائية والكيميائية المستخدمة في عملية التصنيع، وطبيعة المادة الخام، وما تحويه من مركبات سامة.

وفقاً للدراسة ذاتها فإن هناك غازات ذات سمية عالية تنفثها مداخن الشركة، منها غاز الفلور، الذي له تأثيرات خطيرة على صحة الانسان، حيث يؤدي استنشاقه إلى تشوهات في الهيكل العظمي، كما يؤدي إلى خلل كبير في وظائف الكلى وتهيج الجهاز التنفسي وربما إلى السرطانات، ويؤدي كذلك إلى تخريب الجينات الوراثية لدى الانسان، كما يتراكم الفلور في النبات الذي ينمو في ترب ملوثة بالفلور بالقرب من مصانع الأسمدة الفوسفاتية.

المصدر : سناك سوري