2020 01 09

يعد مصدراً طبيعياً بديلاً للسكر ..اعتماد زراعة نبات "الستيفيا" في السويداء 

الساعة_25:سهيل حاطوم

بعد التوصل لطرق إكثار نبات " الستيفيا" من قبل مركز البحوث العلمية الزراعية في منطقة ظهر الجبل بالسويداء, وتنفيذ الدراسة البحثية التي قام بها المركز في محافظتي السويداء وريف دمشق, اعتمدت وزارة الزراعة مؤخراً خطةً للتوسع في زراعة " الستيفيا" في عددٍ من المحافظات بينها السويداء.

مدير مركز البحوث العلمية الزراعية بالسويداء الدكتور/ وسيم محسن/ أوضح أن طرق إكثار " الستيفيا" الذي يعد من النباتات الطبية تمت باستخدام تقانة زراعة الأنسجة النباتية التي تضمن توفير أعداد كبيرة من النباتات وبمواصفات جيدة في زمن قصير جداً, وإنشاء حقول أمّات لإكثاره حقلياً, لافتاً إلى أنه تم استقدام نبتة " الستيفيا" من مصر في عام 2007.

 وأشار الدكتور/ محسن/ إلى أن الدراسة البحثية التي أجراها المركز أثبتت نجاح زراعة نبات" الستيفيا" في محافظة السويداء وملاءمته للظروف البيئية في المحافظة , مبيناً أنه يمكن زراعة الدونم الواحد بنحو / 4 / آلاف غرسة من نبات " الستيفيا"  وهي تعطي ما يعادل طن من الأوراق الجافة التي تتميز بمذاقها الحلو والتي يمكن الاستفادة منها بشكل مباشر في التحلية كبديل للسكر أو تحويلها على شكل سكاكر لإنتاج المحليات البديلة للسكر.

ويعد " الستيفيا" مصدراً طبيعياً بديلاً للسكر, ويمكن استثماره كمحصول صناعي استراتيجي من خلال إنتاج مادة فعالة على المستوى التجاري والاتفاق مع شركات الأدوية والمعامل الصيدلانية لاستخلاص هذه المادة الفعالة وتحويلها إلى منتج محلي وطبيعي يباع في الصيدليات بالإضافة لطرحه بالأسواق السورية.

ويعتبر " الستيفيا" بديلاً جيداً للسكريات المكررة, فحلاوته أكثر بـ 30 مرة من السكروز فضلاً عن خلوه من السعرات الحرارية ولا يؤذي الأسنان.

وقد اعتبر " الستيفيا " بأنه بديل السكر في القرن الحادي والعشرين بسبب    مصدره الطبيعي ومنافعه الصحية, حيث تحتوي نبتة" الستيفيا"على كمية كبيرة من المركبات المضادة للأكسدة , بالإضافة لغناها بالفيتامينات والبروتين والحديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم والصوديوم .

كما أظهرت بعض الأبحاث الحديثة أن مستخلص "الستيفيا" مفيد لعلاج مرض السكري, و تنظيم ضغط الدم والجهاز المناعي والتمثيل الغذائي المناسب للسكر والدهون والبروتين في الجسم, فيما  أظهرت بعض الأبحاث أن "ستيفيازيد" المسؤول عن المذاق المر في أوراق " الستيفيا " يزيد من موت الخلايا السرطانية ويقوض الأنظمة التي تساعد على نمو الخلايا السرطانية.

الجدير ذكره أن استخدام أوراق نبات" الستيفيا" ليس جديداً , حيث  اكتشفه سكان أمريكا الجنوبية منذ مئات السنين, وفي عام 2011 سمح الاتحاد الأوروبي باستخدام نبات " الستيفيا" كبديل للسكر في صناعة المواد الغذائية.